الجهوية اللآن:   السبت 04 يوليو 2020 الساعة 21:23
04 يوليو
    صحيفة الجهوية ترحب بكم في حلتها الجديدة         الاتحاد الدولي لنقابات آسيا وإفريقيا يعين المغربي المنياري مستشارا له.             الوكيل العام لمحكمة جرائم المال العام مطالب بفتح تحقيق في فضيحة تشييد برج إسمنتي لتصريف مياه الأمطار بمنتجع الوليدية.             الهيئة الوطنية للدفاع عن المال العام والجمعية المغربية لحقوق الانسان يدخلان على الخط ويطالبان بتنفيذ الاحكام الصادرة في حق رئيس جماعة أولاد احسين             نقابة رفاق موخاريق تتحول إلى بوق للدفاع وحماية مصالح المدير العام للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء بالجديدة.             ساحل الجديدة يتحول إلى بؤرة للهجرة السرية ومنفذ استراتيجي للاتجار الدولي في المخدرات             ''موقع الجهوية'' بصدد إنجاز تحقيق مفصل حول التوظيفات المشبوهة التي شهدتها وكالة ''لاراديج'' في عهد المدير العام الحالي             مقاولات محظوظة تحضى بحصة الأسد من صفقات وكالة ''لاراديج'' الدسمة.             ثلاث سنوات نافذة لزعيم مافيا العقار بسيدي بوزيد ضواحي الجديدة             قائد بني هلال يعيش محنة حقيقية في انتظار تعيين مسؤول جديد على دائرة سيدي بنور             هيئة الحكم بالجديدة تنطق غدا الأربعاء بالحكم في ملف أخطر مافيا العقار في غياب الضحايا الذي يتواجد أغلبهم بالديار الأوربية.             خطييير......غليان شعبي أمام جماعة العطاطرة إقليم سيدي بنور ضد التهميش والعزلة            سيدي بنور.. مجموعة الفلاحين يحتجون على انتزاع أراضيهم بدون تعويض            ربورطاج حول الاستعمال الرقمي لتتطوير انتاج الشمندر السكري بمعمل السكر             مهاجر من الديار الفرنسية يطالب من عامل اقليم الجديدة انصافه            المجلس الإداري للوكالة الحضرية الجديدة وسيدي بنور يصادق على برنامج عمل 2019 و 2021            افتتاح أول مركز متعدد التخصصات بالجديدة            الطروفي العلمي منطقة العونات اقليم سيدي بنور            السياحة تنتعش في مدينة الجديدة المغربية بعد وضعها على قائمة التراث العالمي             القناة الاولى .. الاخبار : قطاع النقل المدرسي بإقليم الجديدة           


أضيف في 13 يونيو 2020 الساعة 13:56

تسخير دخلاء على القطاع الفلاحي لتبخيس المجهودات والقضاء على زراعة الشمندر السكري بدكالة


صورة من الأرشيف

تتواصل بمختلف ربوع مناطق دكالة وعبدة عمليات قلع الشمندر السكري التي انطلقت في الثالث والعشرين من شهر أبريل الماضي وسط أجواء من الارتياح والحبور في صفوف عموم منتجي ومزارعي هذه المادة الحيوية، فرغم إجراءات الحجر الصحي التي تعيشها بلادنا فقد مرت العملية في ظروف جيدة وفي احترام تام للإجراءات التي فرضتها السلطات لمنع انتقال عدوى المرض الفتاك "كورونا المستجد" حيث بذل الجهات المعنية من سلطات إقليمية بسيدي بنور ومسؤولي إدارة معمل السكر "كوزيمار" مجهودات جبارة لتوعية المنتجين والمزارعين وعموم المساهمين في العملية من سائقي الشاحنات والعمال بضرورة الالتزام بالإجراءات الصحية التي فرضتها السلطات من خلال التباعد وترك مسافة الأمان إضافة إلى تعقيم الشاحنات ومختلف مرافق المعمل، دون نسيان مجهودات جمعية منتجي الشمندر السكري دكالة عبدة والتي لعبت كعادتها أدوار طلائعية وشكلت صلة الوصل بين المنتجين وإدارة المعمل لتذليل الصعاب وحل المشاكل خصوصا في هذه الظرفية الحساسة التي تمر منها بلادنا.

فرغم الظروف المناخية القاسية التي عاشتها المنطقة والتي اتسمت بقلة التساقطات المطرية ونقص ملموس في مخزون المركب المائي "المسيرة- الحنصالي " فقد تمكن المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بجهة الدارالبيضاء سطات بتظافر جهود الشركاء من معمل السكر كوزيمار وجمعية منتجي الشمندر السكري دكالة عبدة التي يترأسها الرجل الوطني الحاج "عبد القادر قنديل" من إنجاز كل البرنامج المسطر في إطار اللجنة التقنية حيث  تم زرع مساحة تبلغ 18.051 هكتار منها 70 بالمائة بالري الكبير و30 بالمائة تعتمد في السقي على ضخ المياه الجوفية أو ما يعرف بالآبار واستفاد من زراعة الشمندر السكري ما يربو عن 11.262 فلاح  مزارع، أما عملية القلع فقد شهدت هي الأخرى نجاحا كبيرا وتميزت بتنظيم دقيق ومحكم حيث تم قلع ما يزيد عن 8.000 هكتار أي ما يناهز 44 بالمائة من المساحة الإجمالية وتم شحن ما يفوق 450.000 طن من الشمندر السكري إلى غاية بداية شهر يونيو الجاري ونقلها إلى معمل السكر كوزيمار بسيدي بنور حيث لازالت العملية مستمرة  في ظروف جيدة ومتميزة.

النتائج الباهرة المحققة والمنتوج المتميز الذي حققه الموسم الشمندري هذه السنة لم يرق بعض اللوبيات وجيوب المقاومة  وبعض أشباه السياسيين الذين راهنوا على  فشل الموسم الشمندري لهذه السنة وتراجع المحاصيل الزراعيةـ، فعمدوا إلى تسخير دخلاء على الميدان لا علاقة لهم بزراعة الشمندر السكري ومنهم من لا يملك ولو متر واحد من الأراضي، لإثارة الفتنة وتحريض الفلاحين والمزارعين ومحاولة عرقلة العملية برمتها دون اكتراث للآثار والنتائج السلبية لعملياتهم الإجرامية، إلا أن عموم الفلاحين والمزارعين فطنوا لهذه المخططات الهدامة وكشفوا الجهات التي تحركها في خفاء ومن وراء الستار ولم ينصاعوا وراء الإغراءات والأساليب التحربضية التي تستهدف القضاء على زراعة وطنية رائدة تساهم في تحقيق الأمن الوطني والقومي من مادة السكر الأساسية والضرورية في مائدة كل مواطن مغربي.

وكل الآمال معقودة على السيد عامل إقليم سيدي بنور "الحسن بوكوطة" للتدخل ووقف هذا العبث والتلاعب بالمصالح العليا للبلاد وعدم إدخال زراعة وطنية تحقق الأمن الغذائي في متاهات وصراعات انتخابوية ضيقة، فمن أراد ممارسة السياسة عليه أن يشمرعلى ساعده وينزل إلى الساحة ويستمع إلى مشاكل المواطنين ويحاول نقل معاناتهم ومشاكلهم إلى المسؤولين، والأكيد أن الكثلة الانتخابية ستنصفه أما استعمال المعاول واستغلال دخلاء على الميدان  لتبخيس مجهودات أصحاب الأيادي البيضاء على زراعة الشمندر السكري بالمنطقة فأمر مرفوض وغير مقبول ولن يحصد أصحابه ومحترفيه سوى الخزي والعار والرمي في مزبلة التاريخ.

 


شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا