الجهوية اللآن:   الخميس 21 مارس 2019 الساعة 10:56
21 مارس
    صحيفة الجهوية ترحب بكم في حلتها الجديدة         مسؤول استثنائي بفرع المديرية الإقليمية للتجهيز بسيدي بنور تحول إلى مندوب تجاري في خدمة مقالع محظوظة.             فضيحة أخلاقية تلاحق وجه انتخابي بارز بدائرة سيدي اسماعيل             الاطار ''سمير الزوين'' عضو المجلس الإقليمي لسيدي بنور يدعو إلى اعتماد مبدأ المساواة في توزيع ملاعب القرب على مختلف جماعات الإقليم.             الوكيل العام للملك بالجديدة يحارب شهود الملكيات المزورة والملفات المعروضة على القضاء معلقة بسبب امتناعهم عن الحضور             جمعيات المجتمع المدني بأولاد بوساكن تراسل وزير التجهيز وعامل سيدي بنور بشان فضيحة مقلع ''الكرافيت'' الشهير.             صرخة مظلوم من سجن مول البركي إلى السيد الوكيل العام للملك بالجديدة             المدير الإقليمي للضرائب بالجديدة يتدخل بشكل إيجابي لرفع إضراب أصحاب السيارات النفعية بسيدي بنور.             ''موسى القبي'' أصغر رئيس لأول جمعية مهنية لكتاب المفوضين القضائيين بالمغرب             جهة نافذة تستغل مقلع شهير ''للكرافيت'' بأولاد بوساكن بإقليم سيدي بنور رغم انتهاء العمل برخصة الاستغلال .             المفتشية العامة لوزارة الداخلية مطالبة بالكشف عن أسباب فشل مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة الجديدة            


أضيف في 8 مارس 2019 الساعة 21:15

اللقاءات التواصلية للوزير ''المصطفى الخلفي'' تحرج برلمانيي سيدي بنور


بقلم: ذ عبد الرحمان بنصفية

بقلم : عبدالرحمان بنصفية

شكل اختيار حزب العدالة والتنمية ترشيح العضو القيادي وسليل أحد أعرق العائلات بقبائل بني خلف الدكالية الأصيلة الدكتور "المصطفى الخلفي" للترشح كوكيل لائحة المصباح بإقليم سيدي بنور ضربة موجعة تلقتها بعض الوجوه الانتخابوية بالمنطقة التي أحكمت سيطرتها على الإقليم واقتسمت الكعكة الانتخابية فيما بينها وحولت مختلف الدوائر الانتخابية إلى محميات يصعب اختراقها، وظلت مختلف المناطق التابعة لسيدي بنور لعقود من الزمن مهمشة ولم يمسسها الإقلاع الاقتصادي والتنمية التي شهدتها مختلف أقاليم المملكة.

فكانت رؤية صائبة من قيادة حزب العدالة والتنمية في إطار الاهتمام بجميع أقاليم المملكة أن وقع اختيارها على هذا الإطار السياسي المحنك لكبح جماح لوبيات الفساد بإقليم سيدي بنور التي أفرغت العمل السياسي والانتخابي النبيل من محتواه، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل كانت اللائحة التي تقدم بها حزب العدالة والتنمية للانتخابات البرلمانية الأخيرة حبلى بالأسماء والأطر والكفاءات المشهود لها بالنزاهة والاستقامة فكان وصيف اللائحة الإطار والمهندس الشهير ابن منطقة العونات والبرلماني السابق والرئيس السابق لجماعة العونات "امحمد عبد الحق"، وهكذا قدم حزب المصباح لائحة انتخابية ذات مستوى كبير أفزعت باقي اللوائح الانتخابية وأحدثت ثورة كبرى وجعلت الكثلة الانتخابية تتفاعل مع هذه اللائحة وفتحت ساكنة إقليم سيدي بنور بمختلف الدواوير المترامية أبواب مساكنها لاستقبال مرشحي حزب العدالة والتنمية وفي مقدمتهم العضو القيادي "المصطفى الخلفي".

رهان خصوم الديمقراطية بالمنطقة لم ينجح بعدما توقعوا أن يفوز الدكتور "المصطفى الخلفي" بالمقعد البرلماني ويغادر الإقليم دون رجعة نظرا لكثرة انشغالاته سواء الحزبية أو الحكومية خصوصا بعد توليه منصب الناطق الرسمي بإسم الحكومة، لكن توقعاتهم باءت بالفشل بعدما ظل برلماني دائرة سيدي بنور الدكتور "المصطفى الخلفي" ورغم حمله لحقيبة وزارية هامة لصيقا بهموم ومشاكل إقليم سيدي بنور يدافع عن الإقليم ويطرق أبواب جميع الوزارات لحل المشاكل العالقة، ولعل تدخله لحل مشكل مطرح النفايات الإقليمي والذي كان سيشكل كارثة بيئية ستكون لها عواقب وآثار وخيمة على الأجيال القادمة لخير دليل على التصاق الرجل مع هموم ومشاكل ساكنة سيدي بنور التي وضعت ثقتها فيه، كما تدخل بثقله السياسي للرفع من حصص منح التعليم العالي الموجهة لطلبة إقليم سيدي بنور، إضافة إلى دوره الكبير في إحداث كلية متعددة التخصصات بسيدي بنور والتي برمجت في ميزانية سمة 2019 ، الجولات المكوكية واللقاءات التواصلية التي يعقدها الدكتور "المصطفى الخلفي" مع المواطنين بمختلف الجماعات الترابية وبعقر دار خصومه السياسيين بكل من بني هلال وسانية بركيك والغنادرة والغربية والجابرية ومطران وخميس القصيبة والوليدية...أقلقلت وأحرجت لوبيات الفساد، والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة لماذا لم يتحرك باقي برلمانيي الإقليم ليحذو حذو الدكتور "المصطفى الخلفي" ويبرمجوا هم كذلك لقاءات تواصلية مع الساكنة ويستمعوا لمشاكل المواطنين وينقلوا معاناتهم لأحزابهم وفرقهم البرلمانية ويتقدموا بأسئلة في هذا الشأن داخل قبة البرلمان؟ عوض التباكي وتقديم الانتقادات ومحاولة إجهاض كل محاولة للنهوض بأوضاع إقليم سيدي بنور وحل المشاكل الكبرى التي يتخبط فيها الإقليم، وسيجل التاريخ أن من بين الشخصيات بإقليم سيدي بنور هي التي ظلت تدافع عن مصالح الفلاحين والمزارعين وتتدخل لحل مشاكلهم وحافظت على زراعة الشمندر السكري من الاندثار، وكان لها أدوار كبرى في حماية منتجي الحليب وعموم فلاحي منطقة دكالة لعقود من الزمن إنه البرلماني التجمعي ورئيس المجلس الإقليمي لسيدي بنور الحاج "عبد القادر قنديل" والذي يبقى من الوجوه السياسية البارزة التي تفانت في خدمة ساكنة إقليم سيدي بنور.

والجميع يعلم أن حزب العدالة والتنمية كان بإمكانه أن يرشح الدكتور "المصطفى الخلفي" في أي إقليم عبر مجموع التراب الوطني وكانت لائحته حتما ستكتسح النتائج نظرا للسمعة التي يتمتع بها الدكتور "المصطفى الخلفي" كعضو قيادي بارز وإطار نظيف ذوت تكوين أكاديمي وسياسي رصين، لكن حزب العدالة والتنمية أراد فك الحصار المضروب على إقليم سيدي بنور وإعادة الثقة لساكنة الإقليم في السياسة وفي النخب السياسية ووجه صفعة قوية للوبيات التي اغتنت على حساب خيرات الإقليم.

فهنيئا لسيدي بنور بابنها البار الدكتور "المصطفى الخلفي" الذي شرف الإقليم وأصبح اسمه ملتصقا بهموم ومشاكل ساكنته وحوله من إقليم مغمور حديث العهد إلى إقليم له صيت وحضور وازن على المستوى الوطني.

 


شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا