الجهوية اللآن:   الجمعة 20 سبتمبر 2019 الساعة 03:23
20 سبتمبر
    صحيفة الجهوية ترحب بكم في حلتها الجديدة         السلطات التربوية والترابية بإقليم الجديدة تفعل رسميا المبادرة الملكية ''مليون محفظة''             نهضة الزمامرة يحقق فوزا خارج الديار على حساب يوسفية برشيد في البطولة             مجلس جطو يكشف عن وجود 27 موظفاً شبحاً داخل جماعة بإقليم الجديدة كلفوا أزيد من 200 مليون             الشرطة بالبيضاء توقف الشخص الذي قتل امرأة و أضرم النار في جثتها             عامل الجديدة يشرف على اختتام فعاليات الدورة التكوينية لمؤطري ملاعب القرب بإقليم الجديدة             الجمعية العامة لجمعية منتجي الشمندر دكالة عبدة تصادق على مشروع ميزانية 2019/2020 في اجتماع حاشد             استقالة أعضاء لجنة الشؤون الاجتماعية والاسرة بالمجلس الإقليمي بسيدي بنور تحرم رئيسها من تعويض مادي دسم             تأجيل برنامج النسخة الاولى لترايل الحوزية الذي يرتقب ان تعطى انطلاقته من ايام شهر شتنبر             درك الوليدية يوقف إسباني مقيم بالجديدة نصب على مواطنين بعقود عمل في إسبانيا             سلطات الجديدة تحجز مئات الاطارات المطاطية المتهالكة             ربورطاج حول الاستعمال الرقمي لتتطوير انتاج الشمندر السكري بمعمل السكر             مهاجر من الديار الفرنسية يطالب من عامل اقليم الجديدة انصافه            المجلس الإداري للوكالة الحضرية الجديدة وسيدي بنور يصادق على برنامج عمل 2019 و 2021            افتتاح أول مركز متعدد التخصصات بالجديدة            الطروفي العلمي منطقة العونات اقليم سيدي بنور            السياحة تنتعش في مدينة الجديدة المغربية بعد وضعها على قائمة التراث العالمي             القناة الاولى .. الاخبار : قطاع النقل المدرسي بإقليم الجديدة           


أضيف في 23 أبريل 2019 الساعة 21:53

سجين حكم عليه ب 30 سنة يناشد الهيئات الحقوقية تبني قضيته ومؤازرته من أجل إعادة التحقيق في جريمة ملفقة طبخ محاضرها درك سيدي بوزيد


ناشد السجين "زكرياء خوري" من داخل زنزانته بسجن مول البركي بأسفي مختلف الهيئات الحقوقية وفعاليات المجتمع المدني وكل الغيورين والمهتمين والمدافعين عن حقوق الإنسان بالمغرب التدخل لدى الجهات القضائية المعنية وفي مقدمتهم السيد وزير العدل والحريات والسيد الوكيل العام للملك باستئنافية الجديدة للمطالبة بإعادة التحقيق في جريمة قتل ملفقة كانت سببا في إدانته بالسجن المؤبد في المرحلة الابتدائية قبل أن يتم تخفيف الحكم في المرحلة الاستئنافية إلى ثلاثين سنة سجنا نافذا.
وأكد المشتكي أنه بتاريخ 8 مارس 2016 عثرت مصالح الدرك الملكي بسيدي بوزيد على جثة شاب ملقاة بقارعة الطريق وتم اتهامه رفقة شخصين آخرين على أساس أنهم مشتبه فيهم، غير أن المشتكي نفى نفيا قاطعا كل التهم الموجهة إليه وأي علاقة بهذه الجريمة، لكن المفاجئة أن تم إخلاء سبيل الشخصين الآخرين وتم طبخ محاضر قضائية في حقه على أساس أنه الجاني، وبعد رفضه التوقيع على المحاضر المطبوخة تعرض للتعنيف الجسدي والنفسي والتعذيب من أجل إجباره والضغط عليه إلى حين توقيعه تحت الإكراه، والأدهى من ذلك أن تم تهديده في حال البوح بما تعرض له من تعذيب نفسي وجسدي.
وشددت الشكاية إلى أن الحكم الصادر عن غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالجديدة في الملف عدد 202/2610/16 بتاريخ 17/08/2016 حكم عدد 486 كان ظالما وبني على حجج لا صلة لها بالجريمة، ورغم تقديم مجموعة من الأدلة والحجج الدامغة التي تثبت براءة المتهم في المرحلة الاستئنافية لم يتم أخذها بعين الإعتبار.
وشهدت هذه القضية مستجدات جديدة ستشكل منعرجا للوصول للحقيقة والكشف عن الجاني أو الجناة الذين ارتكبوا هذه الجريمة وتبرئة السجين "زكرياء خوري" الذي يقضي عقوية قاسية وراء القضبان بسبب جريمة لا يد له فيها وتمت فبركتها من أجل إفلات الجناة الحقيقيين من العقاب ويتجلى ذلك في ظهور شريط عبارة عن تسجيل صوتي لأحد السجناء المودع هو الآخر بسجن مول البركي بآسفي والذي يؤكد فيه هذا السجين بأن المتهم "زكرياء خوري" بريء من تهمة القتل التي لفقت له وعلى أنه يعرف جيدا مقترفي هذه الجريمة النكراء وأنه مستعد للإدلاء بالحقيقة والكشف عن هويتهم، ناهيك عن وجود شاهدة أخرى تثبت براءة السجين "زكرياء خوري" والتي أكدت أنها شاهدت بأم عينيها سيارة بنية اللون ترمي بالجثة على قارعة الطريق ثم غادرت عين المكان بسرعة جنونية، والأخطر من ذلك أن هذه الشاهدة سبق وتقدمت لمصالح الدرك الملكي بسيدي بوزيد من أجل الإدلاء بشهادتها لكنها تعرضت للطرد وتم طمس الحقيقة.


ويطالب السجين "زكرياء خوري"، الذي يقضي عقوبة حبسية قاسية عن جريمة لم يقترفها ولا علاقة له بها، من الهيئات الحقوقية ومختلف فعاليات المجتمع المدني من أجل الوقوف إلى جانبه وإعادة فتح تحقيق نزيه وشفاف تحت إشراف النيابة العامة خصوصا مع بروز هذه المستجدات والحقائق التي تثبت براءته وتوضح بجلاء الجناة الحقيقيين الذين هم طلقاء في الوقت الذي يقبع فيه بريء وراء القضبان بحكم ظالم.
وفي الأخير يلتمس السجين "زكرياء خوري" من الجهات المسؤولة التفاعل مع شكاياته ونداءاته خصوصا وأنه أمضى ثلاث سنوات بالسجن ظلما وعدوانا وإنصافه وإعادة الإعتبار له.

 


شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا