الجهوية اللآن:   الخميس 21 مارس 2019 الساعة 11:13
21 مارس
    صحيفة الجهوية ترحب بكم في حلتها الجديدة         مسؤول استثنائي بفرع المديرية الإقليمية للتجهيز بسيدي بنور تحول إلى مندوب تجاري في خدمة مقالع محظوظة.             فضيحة أخلاقية تلاحق وجه انتخابي بارز بدائرة سيدي اسماعيل             الاطار ''سمير الزوين'' عضو المجلس الإقليمي لسيدي بنور يدعو إلى اعتماد مبدأ المساواة في توزيع ملاعب القرب على مختلف جماعات الإقليم.             الوكيل العام للملك بالجديدة يحارب شهود الملكيات المزورة والملفات المعروضة على القضاء معلقة بسبب امتناعهم عن الحضور             جمعيات المجتمع المدني بأولاد بوساكن تراسل وزير التجهيز وعامل سيدي بنور بشان فضيحة مقلع ''الكرافيت'' الشهير.             صرخة مظلوم من سجن مول البركي إلى السيد الوكيل العام للملك بالجديدة             المدير الإقليمي للضرائب بالجديدة يتدخل بشكل إيجابي لرفع إضراب أصحاب السيارات النفعية بسيدي بنور.             ''موسى القبي'' أصغر رئيس لأول جمعية مهنية لكتاب المفوضين القضائيين بالمغرب             جهة نافذة تستغل مقلع شهير ''للكرافيت'' بأولاد بوساكن بإقليم سيدي بنور رغم انتهاء العمل برخصة الاستغلال .             المفتشية العامة لوزارة الداخلية مطالبة بالكشف عن أسباب فشل مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة الجديدة            


أضيف في 9 مارس 2019 الساعة 19:56

أحالتها رئاسة النيابة العام على الوكيل العام بالجديدة...شكاية تتهم دركيين بـ ''طبخ محاضر'' جريمة قتل أدين من أجلها شاب بـ 30 سنة


صورة زكريا خوري

أحال رئيس النيابة العامة شكاية محمد خوري والد المعتقل زكرياء خوري على الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالجديدة قصد دراستها و إعطائها الاتجاه القانوني المناسب.
و كان محمد خوري قد بسط في شكايته الموجهة إلى رئيس النيابة العامة حيثيات ما اعتبره ظلما في حق ابنه الذي أدين ابتدائيا بالسجن المؤبد قبل تحويله في المرحلة الاستئنافية إلى سجن محدد في 30 سنة بسبب جريمة قتل يعتبر حسب نص الشكاية بريئا منها براءة الذئب من دم يوسف.
فبتاريخ 8 مارس 2016 تم العثور على جثة المسمى قيد حياته (ع.ق) حيث تم اعتقال زكرياء خوري رفقة اثنين آخرين على ذمة التحقيق من طرف الدرك الملكي بسيدي بوزيد و الجديدة، إلا أنه سرعان ما تمت تبرئة الشخصين الآخرين من التهمة لتلتصق بابن المشتكي رغم نفيه لها.
و تتهم الشكاية التي تتوفر الجريدة على نسخة منها المحققين في القضية بما تم وصفه "طبخ المحاضر" حيث يقول المشتكي "فانقلبت المحاضر ضده (ضد الابن) مع امتناعي عن إعطائي الرشوة بينما الطرفان الآخران أطلق سراحهما".(أحدهما تمت تصفيته من طرف عصابة بمدينة آسفي).
و تضيف الشكاية بأن الابن المعتقل قد وقع محاضر الاستماع إليه تحت الضغط في غياب محام يؤازره و دون قراءته لها رغم أنه يحسن القراءة و الكتابة.


و يضيف والد الشاب المعتقل بأنه يتوفر على عدة حجج تثبت براءة ابنه من المنسوب إليه لكن لم تيم اخذها بعين الاعتبار و منها :
-    شهادة امرأة رأت سيارة من نوع "مرسيدس" رمادية اللون و هي ترمي جثة القتيل على الطريق و قد أبلغت رجال الدرك الملكي بسيدي بوزيد فتم طردها.
-    معرفة أحد السجناء لشخص يعرف تفاصيل الجريمة.
-    اتلاف البصمات على اداة الجريمة من خلال لمسها من طرف دركيين دون استعمال قفاز أو واق يساعد على حماية البصمات.
-    عدم تشريح الجثة من اجل تحديد ساعة الوفاة.
-    عدم الاستماع إلى مكالمات بين أخ المعتقل و أحد السجناء الذي يعرف حقيقة الجريمة.
-    عدم استدعاء الشهود.
-    عدم الرجوع إلى كاميرات بدعوى أنها معطلة.
-    محو مكالمات هاتفية دارت بين الابن المعتقل و الضحية من طرف دركيين.
-    عدم البحث في حادثة سير تعرض لها المعتقل مع حافلة...
و يطالب والد المعتقل بإعادة التحقيق في الجريمة التي أدين من أجلها ابنه بـ 30 سنة سجنا نافذا من طرف مصالح أمنية بعيدة عن إقليم الجديدة.

 


شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا