الجهوية اللآن:   الإثنين 18 نوفمبر 2019 الساعة 04:48
18 نوفمبر
    صحيفة الجهوية ترحب بكم في حلتها الجديدة         عامل سيدي بنور يحث رؤساء الجماعات على صرف الاعتمادات المالية المخصصة لمؤسسة التعاون بين الجماعات ''الأفق الاخضر''.             تراجع أعضاء اللجنة عن الاستقالة يبقي الإطار الاقتصادي ''سمير الزوين'' رئيسا للجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة المنبثقة عن المجلس الإقليمي لسيدي بنور.             المئات من ساكنة بني هلال أنصتت للخطاب الملكي السامي بمقر قيادة بني هلال             فوضى وعدم احترام لمواعيد إغلاق الحانات وملاهي ليلية بالقرب من مقر سكن رئيس جماعة الجديدة             اعتقال الفريق النسوي للدفاع الجديدي وتوقيفه لأربع مباريات وظلم التحكيم في نصف النهائي هل كل هذه الوقائع جاءت بمحض الصدفة؟             الأستاذ ''محمد دك'' نائب الوكيل العام للملك بالجديدة يقود لجنة مشتركة لمراقبة أداء الموثقين.             الجديدة تحتضن الدورة السادسة لنصف المارطون و10 كلم يوم 17 نونبر الجاري             محام بهيئة الدار البيضاء يمتنع عن أداء نفقة ابنته             المجلس الإقليمي لسيدي بنور يقرر تشكيل لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة خلال دورة نونبر             إقصاء مذل للدفاع الحسني الجديدي من نصف نهائي كأس العرش             قيدوم المنتخبين الحاج احمد آمين يروي حياته في المقاومة والسياسة            قيدوم المنتخبين بدكالة الحاج احمد امين يروي حياته في المقاومة والسياسة            ربورطاج حول الاستعمال الرقمي لتتطوير انتاج الشمندر السكري بمعمل السكر             مهاجر من الديار الفرنسية يطالب من عامل اقليم الجديدة انصافه            المجلس الإداري للوكالة الحضرية الجديدة وسيدي بنور يصادق على برنامج عمل 2019 و 2021            افتتاح أول مركز متعدد التخصصات بالجديدة            الطروفي العلمي منطقة العونات اقليم سيدي بنور            السياحة تنتعش في مدينة الجديدة المغربية بعد وضعها على قائمة التراث العالمي             القناة الاولى .. الاخبار : قطاع النقل المدرسي بإقليم الجديدة           




أضيف في 26 غشت 2019 الساعة 21:51

إشهار بطاقة ''العزل'' في حق العمال الذين تعاقبوا على تسيير سيدي بنور تؤرق بال العامل الحالي ''الحسن بوكوطة''.


انجز التحقيق  : بنصفية عبدالرحمان

مضت عشر سنوات على إحداث عمالة إقليم سيدي بنور الذي كان في وقت سابق  تابعا إداريا لإقليم الجديدة، عشر سنوات عرفت متغيرات كثيرة وشهدت تولي ثلاث عمال للمسؤولية، وكان أول مسؤول نال شرف تسيير شؤون الإقليم العامل "جلال الدين المريمي" ابن المنطقة الشرقية تلاه بعد ذلك ابن مدينة الفقيه بن صالح العامل "المصطفى الضريس" مسؤولان كان القاسم المشترك بينهما أنهما لم يتمكنا من إتمام مهامهما بشكل عادي ونزلت عليهما مطرقة "العزل" التي أطاحت بهما ورمت بهما إلى التقاعد القسري، توالي عزل العمال المتعاقبين على إقليم سيدي بنور جعل أغلب المسؤولين يتخوفون على مصيرهم بإقليم الأولياء والصالحين.

نفس الإحساس يعيشه العامل الحالي "الحسن بوكوطة" الذي يدرك جيدا جسامة المسؤولية الملقاة على عاتقه ويعرف جيدا أنه يشرف على إقليم غني كريم معطاء لكن شوكته قد تصيب كل من زاغ عن الطريق واستصغر رجالاته ولم يطلب "التسليم" من "رجال البلاد".

موقع "الجهوية" من جانبه سيقوم برصد لأهم المحطات التي شهدها الإقليم خلال هذه العشرية وللطريقة الدراماتيكية التي أطيح بها عمال سيروا إقليم سيدي بنور بقبضة من حديد وأحاطوا بهم حواريون و"بنداقة" و"سماسرة" ولك يكن يسمعوا إلا كلمة "نعم سيدي" وكيف تم التنكر لهم وتحاشيهم بمجرد التوصل بفاكس "العزل" من مصالح وزارة الداخلية، وهي رسالة مشفرة لمن يهمه الأمر ليتعظ ويراجع أوراقه ويصحح أوضاعه قبل فوات الأوان.

* زلة لسان كانت وراء عزل العامل "جلال الدين لمريمي"

لا يمكن لأحد أن ينكر الخدمات الجليلة التي أسداها العامل المعزول "جلال الدين لمريمي" لإقليم سيدي بنور، فقد كان لهذا الرجل شرف تعيينه كأول مسؤول إدارة ترابية بهذا الإقليم المحدث، وفعلا كان في مستوى التحديات وحاول وضع اللبنات الأولى لتأسيس إقليم حديث متحرك، فانطلق في وضع المصالح والأقسام بعمالة الإقليم معتمدا على الموارد البشرية المتوفرة وواكب عملية التحول إلى إقليم مستقل بسلاسة.

ونظرا للخبرة الكبيرة التي راكمها بشمال المملكة وإشرافه على العديد من المناطق السياحية الشهيرة بالشمال، أعطى أهمية كبرى للمنتجع السياحي الواليدية الذي حوله إلى لؤلؤة وجوهرة ووجهة مفضلة للسياح المغاربة والأجانب، كما ساهم في تأسيس العديد من المهرجانات الفنية والثقافية للتعريف بالمؤهلات السياحية والطبيعية لمنطقة الواليدية وخصوصا مهرجان "المحار" الشهير.

من سوء حظ هذا العامل الذي كان معروفا بروح الدعابة أن زلت لسانه في إحدى الاجتماعات الرسمية ليصف أحد وزراء حكومة بنكيران ب"كلب" وهي الزلة التي أثارت لغطا كبيرا وكانت سببا في عزله من منصبه وحرمان إقليم سيدي بنور من خدمات عامل ذو مستوى عالي .

* ضربة غادرة تسبب في عزل "المصطفى الضريس" العامل الذي أغرم بسيدي بنور

وتفانى في خدمة الإقليم بكل إخلاص.

بعد عزل العامل "جلال الدين لمريمي" تولى المسؤولية رجل وطني غيور أمضى سنوات طويلة بدكالة كباشا لمدينة أزمور ثم كاتبا عاما بعمالة إقليم سيدي بنور، إنه العامل "المصطفى الضريس" الرجل المتواضع الذي أغرم بإقليم سيدي بنور وأحبه من كل أعماقه.

مع تولي المسؤولية فتح العامل "المصطفى الضريس" أبواب مكتبه في وجه المواطنين للاستماع لأنينهم ومحاولة إيجاد حلول لمشاكلهم، فكان قريبا من مشاكل دوار القرية متواجدا بالميدان متفاعلا مع ساكنة هذا الدوار العشوائي، وخلال الفيضانات التي شهدتها العديد من الجماعات الترابية التابعة لإقليم سيدي بنور، غادر العامل "المصطفى الضريس" مقر العمالة وتواجد بعين المكان وسط الفلاحين والمزارعين ووقف بنفسه على سير إغاثة المواطنين وإنقاذ الأراضي الفلاحية من التلف والغرق، كما كان له دور كبير في إيجاد حلول لمنتجي مادة الحليب الذين تضرروا من عملية المقاطعة التي شهدتها هذه المادة الحيوية وتدخل لإجبار الشركة على تقديم تعويضات للمتضررين، كما ساهم بشكل كبير في إعادة الثقة بين مزارعي مادة الشمندر السكري ومعمل السكر "كوزيمار" بعدما كان العديد من المزارعين يهددون بمقاطعة زراعة الشمندر السكري والبحث عن زراعة بديلة.

كما أولى العامل "المصطفى الضريس" إهتماما بالغا بالزوايا والأضرحة المنتشرة فوق تراب إقليم سيدي بنور حيث قاد عملية ترميم للزاوية التونسية بالعونات وكذا زاوية الولي الصالح "عبد العزيز بن يفو" بجماعة الغربية، كما ساهم بشكل كبير في إحداث معلمة صحية إجتماعية ستخلد ذكراه بالإقليم وهو مركز تصفية الدم الذي تم إنجازه وسط مدينة سيدي بنور بمعايير جودة عالية استفاد منه مرضى "الدياليز" بالمجان، وهي مبادرة رائدة أعفت العديد من المرضى المعوزين من جماعات نائية بإقليم سيدي بنور عناء التنقل إلى مدينة الجديدة للاستفادة من حصص التصفية بأثمنة باهضة جدا.

رغم العمل الدؤوب الذي قام به العامل "المصطفى الضريس" واصطفافه إلى جانب الطبقات الفقيرة والمعوزة أبت لوبيات الفساد المستشرية بالإقليم إلا أن توجه ضربة غادرة لرجل متواضع وخدوم رفض مجاراتها فتم شن حملة شعواء ضده لإجباره على الاستسلام وخدمة أجندتها لكنه استبسل وغادر المسؤولية مرفوع الرأس يحظى باحترام الجميع.

* بعد الإطاحة بسابقيه هل يتجنب العامل الحالي "الحسن يوكوطة" ضربة "العزل" الغادرة؟

يسود متتبعي الشأن المحلي بسيدي بنور انطباع بكون أداء العامل الحالي "الحسن بوكوطة" متذبذب ودون مستوى التطلعات، إلا أنه من الواجب أن نعطي لكل مسؤول حقه فالعامل الحالي لم يكن محظوظا فقد تولى المسؤولية عقب مسؤولين من العيار الثقيل، يصعب تعويضهم وسد الفراغ المهول الذي خلفاه بالإقليم، ناهيك على أن الرجل لم يسبق له أن تولى مسؤولية عامل الإقليم، فهو مهندس متخصص في قطاع الماء والكهرباء وسبق أن كان عاملا بمصالح وزارة الداخلية مكلف بوكالات الماء والكهرباء وأول إقليم يسند له كان إقليم سيدي بنور ومن الطبيعي أن يكون أداءه في البداية دون مستوى التطلعات.

العلاقة التي تربط عامل إقليم سيدي بنور بالجماعات الترابية والمجلس الإقليمي يؤطرها قانون تنظيمي يعطي للعامل الحق في المراقبة الإدارية وتقديم تصورات واقتراحات، إلا أن العامل تجاوز اختصاصاته وحاول التطاول على اختصاصات الجماعات الترابية وأفرغها من المحتوى بإشرافه المباشر على تأسيس شركة التنمية والتي عهد له برئاسة المجلس الإداري لهذه الشركة التي ستتكلف بإنجاز المشاريع التنموية الكبرى الذي ينوي المجلس الإقليمي والجماعات الترابية إنجازها وستضخ لها ميزانيات كبرى وستتحول الجماعات إلى متفرج، في الوقت الذي نص القانون التنظيمي على إحداث مثل هذه الشركات بالأقاليم الكبرى كمراكش والبيضاء والرباط وطنجة وفاس ... والذي تستدعي المشاريع الذي تبرمجها إمكانيات مالية ضخمة وأطر تقنية ذات خبرة وكفاءة عالية.

إننا نذكر من يهمه الأمر إلى ضرورة إلتزام الحياد وعدم الانسياق وراء "الغوغاء" و"غرارين عيشة" والانضباط للقانون وخدمة رعايا صاحب الجلالة بهذا الإقليم ومحاربة السماسرة بشتى أنواعهم والذي أكيد ترصدهم كاميرا المراقبة المثبتة بمختلف ردهات عمالةإ إقليم سيدي بنور والذين أصبحوا دائمي التواجد بمصالح وأقسام العمالة حيث يخال المرء أن هؤلاء تحولوا إلى موظفين عاملين بمصالح عمالة سيدي بنور.

عمالة سيدي بنور شهدت حالتي عزل فهل تكون الثالثة ثابتة؟ سؤال نطرحه بين يدي من يهمه الأمر من أجل مراجعة الذات قبل فوات الأوان.

 


شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا