الجهوية اللآن:   الجمعة 20 سبتمبر 2019 الساعة 02:42
20 سبتمبر
    صحيفة الجهوية ترحب بكم في حلتها الجديدة         السلطات التربوية والترابية بإقليم الجديدة تفعل رسميا المبادرة الملكية ''مليون محفظة''             نهضة الزمامرة يحقق فوزا خارج الديار على حساب يوسفية برشيد في البطولة             مجلس جطو يكشف عن وجود 27 موظفاً شبحاً داخل جماعة بإقليم الجديدة كلفوا أزيد من 200 مليون             الشرطة بالبيضاء توقف الشخص الذي قتل امرأة و أضرم النار في جثتها             عامل الجديدة يشرف على اختتام فعاليات الدورة التكوينية لمؤطري ملاعب القرب بإقليم الجديدة             الجمعية العامة لجمعية منتجي الشمندر دكالة عبدة تصادق على مشروع ميزانية 2019/2020 في اجتماع حاشد             استقالة أعضاء لجنة الشؤون الاجتماعية والاسرة بالمجلس الإقليمي بسيدي بنور تحرم رئيسها من تعويض مادي دسم             تأجيل برنامج النسخة الاولى لترايل الحوزية الذي يرتقب ان تعطى انطلاقته من ايام شهر شتنبر             درك الوليدية يوقف إسباني مقيم بالجديدة نصب على مواطنين بعقود عمل في إسبانيا             سلطات الجديدة تحجز مئات الاطارات المطاطية المتهالكة             ربورطاج حول الاستعمال الرقمي لتتطوير انتاج الشمندر السكري بمعمل السكر             مهاجر من الديار الفرنسية يطالب من عامل اقليم الجديدة انصافه            المجلس الإداري للوكالة الحضرية الجديدة وسيدي بنور يصادق على برنامج عمل 2019 و 2021            افتتاح أول مركز متعدد التخصصات بالجديدة            الطروفي العلمي منطقة العونات اقليم سيدي بنور            السياحة تنتعش في مدينة الجديدة المغربية بعد وضعها على قائمة التراث العالمي             القناة الاولى .. الاخبار : قطاع النقل المدرسي بإقليم الجديدة           


أضيف في 23 ماي 2019 الساعة 01:04

قائد مولاي رشيد بالبيضاء يتستر على فضائح البناء العشوائي وعون سلطة يتزعم عصابة أجهزت على هكتارات من أرض كدية الشيباني وحولت حياة أصحابها إلى جحيم.


عامل عمالة مولاي رشيد

تحولت منطقة أرض الكدية الشيباني الكائنة بدوار ابريك طريق السبيت بمدينة الدارالبيضاء في السنتين الأخيرتين إلى ورش مفتوح لتشجيع البناء العشوائي الذي استشرى بشكل مهول وحول بعض اللوبيات التي كانت إلى وقت قريب فقيرة ومعدمة إلى ملاكين كبار يتمتعون بنفوذ كبير وسلطة مطلقة.

وتعتبر أرض كدية الشيباني البالغ مساحتها 21 هكتار واحدة من أهم المناطق الواعدة بالحي الصناعي مولاي رشيد والتي يملكها مجموعة من الأشخاص يبلغ عددهم حوالي 57 شخص على الشياع، إضافة إلى امتلاك الدولة المغربية إلى حوالي 7 هكتارات بهذه البقعة الأرضية

 إلا أن مجموعة من العناصر التي تملك جزءا يسيرا من هذه البقعة الأرضية ومن ضمنهم عون سلطة يعمل بالملحقة الإدارية الحي الصناعي مولاي رشيد ومنذ بداية سنة 2018 استغلوا الفرصة وكونوا فيما بينهم عصابة سطت على هكتارات من أرض كدية الشيباني وبإيعاز مفضوح من قائد المنطقة الذي لم يحرك ساكنا لوقف نزيف البناء العشوائي الذي انتشر كالفطر بهذه البقعة الأرضية ولم يتحرك لحماية ملك الدولة الذي استباحته هذه اللوبيات التي أصبح همها الوحيد مراكمة الثروات من خلال بيع البقع الأرضية وكراء المستودعات عن طريق ما يعرف بعملية "بيع الساروت" بمبالغ مالية دسمة، وكل من تجرأ وفضح المستور وطالب باسترجاع حقوقه المغتصبة، ينال جزاءه ويتعرض لشتى أنواع التعذيب والاعتداءات ومحاولة التصفية الجسدية، الشيء الذي حول حياة مجموعة من أصحاب هذه البقعة الأرضية إلى ججيم لا يطاق.

وفي هذا الإطار سبق لأحد المتضررين السيد "بوشعيب متشكر" أن توجه إلى السيد الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالبيضاء بتاريخ 19 فبراير 2018 بشكاية عدد 18-3101-111 في شأن تكوين عصابة متخصصة في نشر السكن العشوائي والمساعدة على ذلك، والترامي على ملك الغير والتهديد والابتزاز والشطط في استعمال السلطة أكد من خلالها على أنه يملك نسبة تفوق 60 بالمائة في الملك المسمى كدية الشيباني ذي الرسم العقاري عدد C18328 على الشياع إلى جانب مجموعة من الأشخاص "م،لعز" "ع،لعز" "ع، لعز" والذين كونوا عصابة فيما بينهم وقاموا بالاعتداء والترامي واحتلال نصيبه في هذه البقعة الأرضية، وعمدوا إلى الترويج والمساعدة على انتشار البناء العشوائي ضاربين عرض الحائط التوجيهات الملكية السامية الداعية إلى محاربة البناء العشوائي وكل ذلك بدعم ورعاية من المسمى "م، لعز" الذي استغل نفوذه كعون سلطة، والأخطر من كل ذلك أن المشتكي سبق وأبلغ قائد مقاطعة حي مولاي رشيد بالنازلة وبعمليات البناء العشوائي المستشرية بالمنطقة ليل نهار، إلا أنه لم يتدخل لممارسة اختصاصاته وحماية أملاك المواطنين البسطاء وأملاك الدولة المغربية المؤتمن عليها من جشع لوبيات ومافيات البناء العشوائي التي أتت على الأخضر واليابس بأرض كدية الشيباني، وظل يواجه نداءات واستغاثات المتضررين المهضومة حقوقهم بنهج سياسة المماطلة والتسويف وتقديم النصح بتوجيه شكاية إلى السيد وكيل الملك في الموضوع.

والغريب في الأمر أن هذه الشكاية ورغم مرور سنة ونصف تقريبا على وضعها على طاولة السيد الوكيل العام لازالت لم تراوح مكانها ولازال المعتدون يواصلون عمليات نهب هذه الأراضي واغتصابها ومنع مالكيها من استغلالها ولازال زعيم هذه العصابة يتباهى بنفوذه وعلاقاته المتشعبة، ولازالت تهديدات هذه العصابة واعتداءاتها متواصلة ولازالت عمليات البناء العشوائي متواصلة، الشيء الذي يهدد مستقبل المنطقة أمام سكوت مطبق وغير مفهوم لقائد قيادة مولاي رشيد والسلطات الإقليمية.

لتبقى أسئلة مشروعة نطرحها أمام المسؤولين فيا ترى من يشجع هذه اللوبيات على مواصلة عمليات البناء العشوائي؟ ومن هي الجهة التي تتستر على جرائم البناء العشوائي بالمنطقة وتوفر الحماية لهذه العصابة؟ وهل ستقوم المصالح المركزية بوزارة الداخلية بإيفاد لجنة تفتيش للوقوف على حقيقة الأمور والكشف عن الجهة التي تشجع عمليات البناء العشوائي والإجهاز على ممتلكات المواطنين بأرض كدية الشيباني والتي لم تسلم منها حتى أملاك الدولة المغربية؟

 

 

 

 

 


 


شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا