الجهوية اللآن:   الأربعاء 24 أبريل 2019 الساعة 15:10
24 أبريل
    صحيفة الجهوية ترحب بكم في حلتها الجديدة         الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم تخسر دعوى قضائية ضد المحامي الأستاذ ''المحفوظ بوشروب             ''الجهوية'' تعري الوجه الحقيقي لمرتزقة السياسة وتخرج أبواق قبيلة العونات من جحورهم.             المكتب المركز للأبحاث القضائية يحيل ملياردير مالي على القضاء بالجديدة             سجين حكم عليه ب 30 سنة يناشد الهيئات الحقوقية تبني قضيته ومؤازرته من أجل إعادة التحقيق في جريمة ملفقة طبخ محاضرها درك سيدي بوزيد             ساكنة إقامة النخيل 8 تطالب بتدخل عامل الجديدة لوقف الخروقات التي تشهدها إقامة تدخل في إطار السكن الاقتصادي             أتليتيك الزمامرة تأهله لأول مرة في تاريخه للقسم الوطني الأول من الدوري الاحترافي             قائد قيادة بني هلال بإقليم سيدي بنور يتدخل لإنقاذ حياة المواطنين بعد سقوط عمود كهربائي بدوار أولاد اسعيد.             المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بالدائرة القضائية لاستئنافية الجديدة يشكل هياكله             ملتقى ديني لأهل القرآن بإقليم سيدي بنور بنفحات سياسوية انتخابوية             حسنية أكادير يطيح بالوداد ويعيد عنصر التشويق إلى البطولة الوطنية             الطروفي العلمي منطقة العونات اقليم سيدي بنور            السياحة تنتعش في مدينة الجديدة المغربية بعد وضعها على قائمة التراث العالمي             القناة الاولى .. الاخبار : قطاع النقل المدرسي بإقليم الجديدة           


أضيف في 20 مارس 2019 الساعة 13:33

الوكيل العام للملك بالجديدة يحارب شهود الملكيات المزورة والملفات المعروضة على القضاء معلقة بسبب امتناعهم عن الحضور


استطاع الأستاذ "سعيد زيوتي" الوكيل العام للملك لدى استئنافية الجديدة أن يفك طلاسم إحدى الظواهر المرضية التي ظلت تنخر جسد القضاء والعدالة بالجديدة، فخلال العقود الأخيرة اشتهرت الجديدة وإقليمها بانتشار فضائح السطو على عقارات وتخصصت عصابات في هذه العملية التي تنجز بطرق فنية غاية في الدقة، وذلك من خلال إنجاز ملكيات مزورة واستقدام مجموعة من الشهود الذين احترفوا شهادة الزور في إنجاز الملكيات والتقدم بمطالب التحفيظ للمحافظة العقارية بكل من الجديدة وسيدي بنور.

وعند تعيين الوكيل العام للملك "سعيد زيوتي" على رأس الدائرة القضائية للجديدة وسيدي بنور وجد المشاكل قد استفحلت والعديد من الضحايا ينظمون وقفات احتجاجية للمطالبة باسترجاع حقوقهم المغتصبة، واصطدم بوجود عصابات ومافيات متخصصة تلتف على القانون من أجل انتزاع والسطو على عقارات المواطنين في غفلة منهم.

وهكذا وبعد تشخيصه للوضع قاد الوكيل العام حملة استهدفت هذه العصابات وتم التركيز على شهود الزور المتداولة أسماؤهم وشهادتهم في مجموعة من الملكيات والذين أصبحوا مع تضييق الخناق عليهم ومحاصرتهم بمجموعة من الأسئلة من قبل الضابطة القضائية يتراجعون عن شهادتهم ويتوارون عن الأنظار مما كان سببا في استعادة مجموعة من المواطنين لأراضيهم وعقاراتهم، فيما ظلت مجموعة من الملفات المعروضة على القضاء معلقة بسبب اختفاء شهود الزور الذين تراجعوا عن شهادتهم ورفضهم الحضور أمام المحكمة، مما جعل العديد من الملفات تعمر طويلا بالمحكمة ولم يتم الحسم فيها لحد الآن حيث يتم تأجيل الجلسات بسبب غياب الشهود وامتناعهم عن الحضور، في الوقت الذي كان من الواجب متابعة هؤلاء لإدلائهم ببيانات كاذبة وشهادتهم الزور والعمل على استقدامه باستعمال القوة العمومية من أجل إجبارهم على حضور جلسات المحاكمة والمثول أمام هيئة الحكم للإدلاء بشهادتهم حتى يتم التمكن من الطي النهائي لهذه الملفات العالقة.

 


شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا