الجهوية اللآن:   الأربعاء 24 أبريل 2019 الساعة 15:31
24 أبريل
    صحيفة الجهوية ترحب بكم في حلتها الجديدة         الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم تخسر دعوى قضائية ضد المحامي الأستاذ ''المحفوظ بوشروب             ''الجهوية'' تعري الوجه الحقيقي لمرتزقة السياسة وتخرج أبواق قبيلة العونات من جحورهم.             المكتب المركز للأبحاث القضائية يحيل ملياردير مالي على القضاء بالجديدة             سجين حكم عليه ب 30 سنة يناشد الهيئات الحقوقية تبني قضيته ومؤازرته من أجل إعادة التحقيق في جريمة ملفقة طبخ محاضرها درك سيدي بوزيد             ساكنة إقامة النخيل 8 تطالب بتدخل عامل الجديدة لوقف الخروقات التي تشهدها إقامة تدخل في إطار السكن الاقتصادي             أتليتيك الزمامرة تأهله لأول مرة في تاريخه للقسم الوطني الأول من الدوري الاحترافي             قائد قيادة بني هلال بإقليم سيدي بنور يتدخل لإنقاذ حياة المواطنين بعد سقوط عمود كهربائي بدوار أولاد اسعيد.             المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بالدائرة القضائية لاستئنافية الجديدة يشكل هياكله             ملتقى ديني لأهل القرآن بإقليم سيدي بنور بنفحات سياسوية انتخابوية             حسنية أكادير يطيح بالوداد ويعيد عنصر التشويق إلى البطولة الوطنية             الطروفي العلمي منطقة العونات اقليم سيدي بنور            السياحة تنتعش في مدينة الجديدة المغربية بعد وضعها على قائمة التراث العالمي             القناة الاولى .. الاخبار : قطاع النقل المدرسي بإقليم الجديدة           


أضيف في 16 مارس 2019 الساعة 18:01

المفتشية العامة لوزارة الداخلية مطالبة بالكشف عن أسباب فشل مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة الجديدة


زينب العدوي مفتش العام لوزارة الداخلية

أثبتت العديد من الأبحاث والدراسات أن عمالة الجديدة تحتل رتبة متدنية على الصعيد الوطني بخصوص مؤشرات مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، فالعديد من المشاريع التي تم تمويلها بشراكة مع الجماعات الترابية كان مصيرها الفشل وضاعت معها ملايير السنتيمات كانت ستعود بالنفع على الساكنة القروية وتفك عنها العزلة القاتلة وتجعلها تواكب التنمية على غرار باقي مناطق المغرب.
فقد استفادت مجموعة من الجماعات الترابية من مشاريع هامة إلا أن مصيرها كان الفشل وأرجعت مصادر أسباب فشل هذه المشاريع إلى ضعف التكوين والكفاءة لدى بعض الموظفين الجماعيين الملحقين بالقسم التقني بعمالة الجديدة الموكول لهم الإشراف على هذه المشاريع ومواكبتها ومصاحبتها إلى حين إخراجها إلى حيز الوجود، فأغلب هؤلاء موظفون جماعيون عاديون ليست لهم الخبرة وتم إلحاقهم بمصالحهم العمالة، في الوقت الذي كان الأجدر بمصالح عمالة الجديدة أن تقوم بتوظيف مهندسين أكفاء خريجي كبريات المعاهد الوطنية في الهندسة لمواكبة هذه المشاريع الكبرى، تم الاكتفاء بتقنيي جماعات ذوو تكوين بسيط.


وتؤكد مصادر إلى أن بعض الموظفين الملحقين من الجماعات الترابية بالقسم التقني بعمالة الجديدة أصبحوا يتحكمون في مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ويتدخلون في كل كبيرة وصغيرة ويوجهون صفقات المبادرة صوب بعض المقاولات المحظوظة وإلى مكاتب دراسات بعينها، ونتساءل هل فعلا هذه المكاتب تقوم بالدراسة المطلوبة على أرض الواقع أم تكتفي فقط بالتأشير على دراسة بعيدة عن الواقع، ويتدخلون لإنجاز دفتر تحملات مشاريع المبادرة على المقاس ولفائدة جهات معروفة ومعلومة.
فهل ستتدخل مصالح المفتشية العامة لوزارة الداخلية وتقوم بإيفاد لجنة تفتيش للوقوف على أسباب فشل مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة الجديدة والتي كلفت ميزانية الدولة ميزانيات هامة ودسمة؟ ومعرفة الطريقة التي تصاغ بها دفاتر التحملات  والمقاولات التي دأبت على الاستفادة من هذه المشاريع وكذا المقاولات المحظوظة ومكاتب الدراسات التي حظت بحصة الأسد من هذه المشاريع التنموية الكبرى.

 


شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا